نطاق القضايا الفلسفية

نوع المستند : علمی ـ پژوهشی

المؤلف

أستاذ مساعد في قسم الفلسفة والكلام الإسلامي بكلية الالهيات في جامعة طهران، طهران، ايران

10.30465/afg.2023.7727

المستخلص

بما أن مسائل العلم هي العلامات الذاتية له، فقد قال البعض أن مسائل الفلسفة والقضايا ذات الصلة بها تقتصر على المعقولات الثانية. يعتقد البعض الآخر أن المعقولات الأولى هي أيضاً قضايا فلسفية. لتوضيح هذه القضية وتحقيق النظرية الصحيحة، تطرقنا في مقدمة البحث وبعد طرح الموضوع وبيان خلفية البحث، إلى ذكر الخلفية التاريخية لهذا الموضوع في كلام الحكماء السابقين واللاحقين. بعد ذلك، للدخول في البحث، تم أولاً تعريف المصطلحات المطلوبة لهذا البحث، وهي موضوع العلم، ومسألة العلم، ومبادئ العلم، والمعقول الأول والثاني، والاختلافات بين المعقول الأول والثاني. ثم تم طرح السؤال التالي: إذا كانت مسائل الفلسفة مقتصرة على المعقولات الثانية، فلماذا نناقش في الفلسفة الأولى الجوهر والعرض، أي المقولات العشر والماهيات؟ للإجابة على هذا السؤال، تم تقييم بحث ابن سينا ​​في موضوع وقضايا الفلسفة الأولية في إلهيات الشفاء ورأي الملا صدرا في هذا البحث الذي ورد في شرحه للشفاء. ثم قمنا بالتعبير عن نتيجة البحث على النحو التالي: نظراً لمناقشة وجود المقولات والماهيات في الفلسفة الأولية التي هي المعقولات الأولى وليس مفاهيمها، فإن المعقولات الأولى هي أيضاً مسائل فلسفية، تماماً مثل الحركة والوقت، لأنها طريقة خاصة للوجود، تمت مناقشتها في الفلسفة.

الكلمات الرئيسية


عنوان المقالة [English]

The Scope of Philosophical Problems

المؤلف [English]

  • Ali Motahari
Assistant professor department of Islamic Philosophy and Theology
المستخلص [English]

Every science or field of study has a subject-matter and a set of problems. The problems of a science are propositions concerning its subject-matter; indeed, the problems exhibit the effects of the subject-matter. In other words, the subject-matter of each proposition is in fact the subject-matter of the science, and the predicate of each proposition is an effect of the science’s subject-matter. Hence the following general principle: “the subject-matter of a science is that the essential accidents (al-ʿawāri al-dhātiyya) of which are discussed in that science.” The term “essential” appears to prevent any overlap of the problems of different sciences, in which case the problem would be studied in two or more sciences.
The question of this research is as follows: given that the subject-matter of philosophy is “existent” (mawjūd) and philosophy is a study of existence (wujūd), what is the scope and domain of the problems of philosophy? That is, what problems are included in philosophy? Is philosophy merely a discussion of secondary intelligibles (al-maʿqūlāt al-thāniya) such as existence and nonexistence, unity and plurality, potentiality and actuality, and incipience and eternity, or does it also discuss first intelligibles (al-maʿqūlāt al-ūlā); that is, quiddities or the Aristotelian ten categories?
The research aims to establish that, in addition to the secondary intelligibles—which are the first divisions of existence and existents—philosophy is concerned with how first intelligibles exist. In this way, a reply can be given to the following objection: why does philosophy discuss quiddities while its subject-matter is existence? The reply is that philosophy studies how quiddities or the ten categories of substance and accidents exist, and hence it is still concerned with existence—it has not gone beyond the subject-matter of philosophy.
The method of this research is the library method and critical analysis. This is why the background and history of the problem are studied. Next, precise definitions of the relevant terms and jargons are provided so that they are fully and clearly distinguished to prevent fallacies. For this reason, the differences between first and secondary intelligibles are articulated. This is followed by the main body of research; that is, the boundaries of the problems of philosophy. Here, Avicenna’s contribution early in the theology section of The Book of Healing (al-Shifāʾ) and MullāṢadrā’s contribution in his Taʿlīqāt (Commentaries) are delineated and analyzed.
Here are the findings of the research:
(1) The problems of philosophy are not confined to those predicates of “existent” that alone or together with their opposites encompass all existing entities (examples for these predicates are as follows: necessity and possibility, one and many, potential and actual, incipient and eternal, prior and posterior). To the contrary, philosophy also discusses quiddities and the ten categories (i.e. substance and the nine accidents) as well: it establishes the existence of each of these as entities in this world, and then it studies how each category and its subcategories exist. This is a philosophical problem because it deals with manners of existence.
(2) Motion and time are not quiddities, which is to say that they are not subsumed under any categories. In contrast, they are concepts abstracted by our minds from gradual existences. Since motion and its quantity—that is, time—are particular manners of existence; that is, flowing or dynamic existence, as opposed to static existence, this might count as a philosophical issue. Accordingly, motion and time can be among the problems of philosophy.
On this account, philosophy discusses not only the secondary intelligibles, but also the first intelligibles as well as motion and time.

دایره شمول مسائل فلسفه

علي مطهري[1]

چکیده

از آنجا كه مسائل يك علم عوارض ذاتي موضوع آن است، برخي گفته‌اند مسائل فلسفه منحصر در معقولات ثاني است. برخي ديگر معتقدند معقولات اوّلي نيز از مسائل فلسفه‌اند. برای روشن شدن این مسئله و نیل به نظریه صحیح، در مقدمه بحث پس از طرح مسئله و بیان پیشینه پژوهش، سابقه تاريخي اين موضوع در كلام حكماي متقدم و متأخر ذكر شده است. آنگاه برای ورود به بحث، ابتدا اصطلاحات مورد نیاز این پژوهش یعنی موضوع یک علم، مسئله یک علم، مبادی یک علم، معقول اوّلی و معقول ثانی تعریف شده‌اند و تفاوتهای معقول اوّلی و معقول ثانی ذکر گردیده است. سپس اين پرسش مطرح شده  است كه اگر مسائل فلسفه منحصر در معقولات ثاني است پس چرا در فلسفه اولي از جوهر و عرض يعني مقولات دهگانه و ماهيات بحث مي‌شود؟ براي پاسخ به اين پرسش تحقيق ابن‌سينا درباره موضوع و مسائل فلسفه اولي در الهيات شفا و نيز نظر ملاصدرا درباره اين تحقيق كه در تعليقه او بر شفا آمده مورد ارزيابي قرار گرفته است. آنگاه نتيجه‌ تحقيق به اين صورت بيان شده است كه با توجه به اين كه در فلسفه اولي از نحوه وجود مقولات و ماهيات كه همان معقولات اوّلي هستند بحث مي‌شود نه از مفاهيم آنها، معقولات اوّلي نيز از مسائل فلسفه به شمار مي‌روند، همان طور که حرکت و زمان نیز چون نحوه وجود خاص هستند در فلسفه مورد بحث قرار می‌گیرند.

                                                                     

کلمات کلیدی: موضوع علم، معقول اوّلی، معقول ثانی، مقولات، امور عامه، نحوه وجود

 

[1] . استاديار گروه فلسفه و كلام اسلامي دانشكده الهيات دانشگاه تهران  ali.motahari@ut.ac.ir

  • قائمة المصادر والمراجع

    • ابن سینا، (1952 م) إلهيات الشفاء، إعادة طبع منشورات مرعشي نجفي (1985) ؛ قم: مكتبة آية الله مرعشي النجفي.
    • ابن سینا (1404) التعلیقات، تحقیق عبد الرحمن بدوي، بیروت: مکتبة الإعلام الإسلامي.
    • أرسطو (1987م) ما وراء الطبيعة، أرسطو، ترجمة شرف الدین خراساني، طهران: مطبوعات گفتار.
    • اسماعیلي، مسعود- مصطفوی، سید عماد (2020م) آلية التأثير في مقاربة حكماء المشائية على آراء الشيخ إشراق في تكون المعقول الفلسفي الثاني، العدد 2، قم: الحكمة الإسلامية.
    • بهمنیار، (1996م) التحصیل، بهمنیار، تصحیح مرتضی مطهري، طهران: جامعة طهران.
    • سبزواري، حاج ملاهادي (2005م) منظومة الحكمة، تقديم مهدي محقق.
    • شیرازي، صدر المتألّهین (2003م) شرح وتعلیقة صدر المتألهین على إلهیات الشفاء، تصحیح وتحقیق وتقديم الدکتور نجفقلي حبیبي، مؤسسة صدرا للحكمة الإسلامية.
    • شیرازي، صدر المتألّهین (2019م) الشواهد الربوبية، ملاصدرا، جواد مصلح، طهران: مطبوعات سروش.
    • طباطبائي، سیّد محمّد حسین (2004م) نهاية الحكمة، العلامة الطباطبائي، طهران: مطبوعات الزهراء.
    • طباطبائي، سید محمد حسین (2013م) مبادي الفلسفة ومنهج الواقعية، ج 3، ط22، مطبوعات صدرا.
    • مصباح یزدي، محمد تقي (2014م) تعلیقة علی نهایة الحکمة، ج 1، قم: مؤسسه الإمام الخميني (ره) التعليمية البحثية.
    • مطهري، مرتضی (2013م) شرح المنظومة، ط19، طهران: مطبوعات صدرا.

    مقالات

    • ابراهیمي مقدّم، غلامرضا (2009) خصائص المفاهيم العامة، العدد 40، قم: الذهن.
    • اسکندري، رسول (2017م) المعقولِ الثاني من وجهة نظر الأستاذ مطهّري، العدد 5، طهران: نسیمِ خرد.
    • پلنگي، منیژه (2008م) موضوع الفلسفة الأولى لدى أرسطو وابن سینا، العدد 40، طهران: مشكاة الأنوار.
    • توراني، أعلی- عمرانیان، سیده نرجس (2011م) رأي ابن سینا وملاصدرا في تبیین موضوع الفلسفة وتمایزها عن العلوم الأخرى، العدد 1، طهران: تاریخ الفلسفة.
    • فرامرز قراملكي، أحد (1992م) «قاعدة موضوع کل علم هو ما یبحث فیه عن عوارضه الذاتیة»، مقالات ودراسات، العدد 53 و 54، طهران.
    • مفتوني، نادیا (2004م) العوارض الذاتیة والإشکالات الأربعة، العدد 53 و 54، طهران: مجلة صدرا.
    • مفتوني، نادیا (2013م) العوارض الذاتية، تحليل الفرق بين الرازي وخواجه طوسي في شرح الإشارات، العدد 34، طهران: مجلة صدرا.
    • مفتونی، نادیا- فرامرز قراملکي، أحد (2006م) موضوع الفلسفة في فكر أرسطو، ابن سینا وابن رشد، العدد 35، طهران: الحكمة السینوية.
    • ملایري، موسی- سعیدي، سعیده (2015م) نطاق قضايا الفلسفة الأولى وتحدياتها، العدد 9، طهران: البحوث المعرفية.